أهم الأخبار

كلمة مدير المدرسة
الحمد لله خالق الإنسان معلمه البيان جاعل العقل نعمة والفكر موهبة ، وأسبغ علينا آلآء المعرفة ، وجعل ركائزها القراءة والإطلاع ، وسيفها القلم ؛ لنرقى إلى أسمى المعارف والعلوم وهي"معرفة الله تعالى " قال تعالى:- ((فاعلم أنه لا إله إلا الله)) وأثني بالصلاة والسلام على سيد الدعاة والمعلمين محمد - صلى الله عليه وسلم - الذي قال الله تعالى فيه:- ((ويعلمهم الكتاب والحكمة)) وجعلنا أمة وسطا ذات منهج ورسالة فكنا خير أمة أخرجت للناس نأمر بالمعروف وننهى عن المنكر ، أمة منبر وقيادة ،أمة تعلم وتعليم ،نحكم في دنيانا القرآن ونتطلع في أخرانا إلى الجنان .
أما بعد:-
التربية والتعليم قيادة أمة ورسم مصير وبناء فكر وغرس معتقد وتغيير سلوك فما أعظم الرسالة ! ، وكم هو ثقل الأمانة! , فالتعليم شرف عظيم ، فهو رسالة الأنبياء بالدعوة إلى الله تعالى.
أيها المربون الأفاضل
نحن أمة شرفها الله بالإسلام عقيدة وشريعة , وقد ساد في زماننا نظريات تربوية متعددة تستقي أهدافها من فلسفات من قول البشر ومعظمها تخالف الفطرة إنها تقيس الإنسان والطبيعة من منظور وتصور مادي فضلوا أنفسهم و أضلوا غيرهم ،غير أن الإسلام كرم الإنسان فجعله في الأرض خليفة ليعبد الله ، ويسعى في مناكبها ، ويأكل من رزقه واليه النشور ، وهذا هو المنهج الرباني الذ ي ينظر للإنسان النظرة المتكاملة الروح والعقل والجسم ، فقال تعالى مثبتاً هذا المنهج :- (لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجاً)سورة المائدة آية (48)،
فيجب علينا أن نهتم بالمنهج الرباني في القرآن والسنة ، وأن يكون في المقدمة , فالإ سلام يحترم الرأي الصائب، والله تعالى كرم الإنسان على سائر المخلوقات ،وجعل العلم فريضة على كل مسلم ،فيجب أن تعود حضارة المسلمين في جميع المجالات أخي إنسان الرسالة التعليمية اعلم أن المعلم فارس الميدان يوصل رسالة غالية للأبناء فأنت المكرم المقدر فاخلص النية لله تعالى تنال الأجر منه ، أخي إن مواطن الغد نتاج ما يجري في مدارسنا وعالم اليوم كقرية صغيرة ، فالسهام أحاطت بهذا الطالب فهل نجعل من المدرسة درعا يحميه؟
إن ما نراه في طلابنا من سلوكيات غير مرغوب فيها عائد ينقص في أداء المدرسة رسالتها تجاه طلابها ومجتمعها المحيط بها , إن المدرسة مصدر إشعاع فلا يجوز أن يقتصر عملها داخل الأسوار ، أخي لنبني صرح هذا البلد الأمين؛ منفذين وصية رائد النهضة التعليمية أمير البلاد  - حفظه الله  ورعاه -بإخلاص وأمانة وتفان ٍ ، فأمتنا لازالت تنتظر منا الكثير والكثير لتظل راية التوحيد خفاقة بحماية الله وحفظه
ختاماً نسأل الله أن يصلح شبابنا وأن يوفق الجميع لما يحبه ويرضاه وأن يكون العمل خالصا لوجهه الكريم .
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
مدير المدرسة
أ/ هشام حسن عبدالله محمد المزيدي

أحدث الأخبار